عن الرابطة

من نحن

الرابطة السورية لكرامة المواطن (كرامة) هي تيار شعبي حقوقي أسسها مواطنون من عدة مناطق مختلفة من سوريا لخدمة الشعب السوري. ليس للرابطة أي انتماء سياسي. تعمل الرابطة على تعزيز وحماية وتأمين حقوق اللاجئين والنازحين السوريين أينما كانوا.

تسعى الرابطة جاهدة لتقديم رؤية واهتمامات ومطالب اللاجئين والنازحين، والتأكد من أن صوتهم مسموع من خلال المناصرة، وحشد التأييد اللازم للتأثير على السياسات الدولية والإقليمية الرئيسية وصناع القرار.

تجسد الرابطة تنوع الشعب السوري، بغض النظر عن خلفيتهم الاجتماعية أو الدينية أو الجنسية. تسعى الرابطة من أجل ضمان حق العودة الآمنة والطوعية والكريمة لجميع اللاجئين والنازحين السوريين، والتطبيق الفعال لبيئة آمنة وفقًا لتعريف النازحين واللاجئين السوريين أنفسهم.

نحن ضد أي عودة قسرية أو مبكرة للاجئين والنازحين داخليا. حيث تؤمن الرابطة أن تياراً شعبياً لعودة كريمة مبنية على الاعتراف بحقوق المهجرين بوصفهم مواطنين سوريين، هو موضوع مركزي لأي حل قادم في سوريا

إن الرابطة ليست منظمة مجتمع مدني او منظمة غير حكومية أو حزب سياسي: انما هي تيار شعبي.

بناء تيار شعبي حقوقي صاحب شرعية سورية حقيقية، قادر على تنفيذ رؤية شاملة وصياغة رواية ناضجة وموحدة حول قضية اللاجئين والنازحين داخليا ومفهوم كرامة المواطنين. بناء منصة فعالة ومؤثرة قادرة على نقل صوت وهموم   النازحين السوريين إلى صناع القرار الإقليميين والدوليين من خلال قنوات مباشرة للتأثير على سياسات وآراء هذه الأطراف بطريقة تخدم مصالح النازحين السوريين، والمساهمة في تعريف الحل سياسي الذي يلبي احتياجات ومطالب اللاجئين والنازحين، مع ضمانات دولية وآليات مراقبة صارمة.

ضمان عودة طوعية وآمنة وكريمة للمهجرين السوريين، وضمان أملاكهم الشخصية وحقوق المواطنة لهم كاملة، وتحويل قضيتهم الى قضية محورية لا يمكن تجاوزها في أي حل سياسي قادم في سوريا.

  1. عودة طوعية وآمنة وكريمة للاجئين والنازحين إلى أماكن إقامتهم ما قبل الحرب.
  2. تأمين شروط حياة آمنة وكريمة في أماكن إقامة اللاجئين والنازحين الحالية.
  3. منع العودة القسرية.
  4. حماية حقوق المهجرين بما يتعلق بالملكية.
  5. حماية حقوق الإنسان والحقوق المدنية للعائدين إلى مناطقهم وبيوتهم.

نحن لا نحاول فقط بناء مستقبلٍ جديدٍ للسوريين، ولكن أيضًا بناء ثقافةِ عملٍ وثقافةٍ اجتماعيةٍ جديدة. حيث نفتخر بأننا قدمنا منهجاً مختلفاً ونماذج مبتكرة داخل المجتمع السوري حول كيفية إنشاء تيار شعبي وإدارته وتوسيعه.

بناء المجتمعات

القيادة الجماعية

الشفافية

التعاون في صنع القرار

تمكين المرأة والشباب

التميز

التعاضد داخلياً وخارجياً


التأسيس

تشكلت الرابطة بمبادرة من مجموعة من اللاجئين والنازحين من مختلف المحافظات السورية الذين يقيمون حاليًا في دول مثل تركيا ولبنان والأردن والسعودية وفي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في سوريا. كان هدفهم الأولي هو معالجة غياب صوت حقيقي وفعال للاجئين والنازحين السوريين في أي من منتديات صنع القرار الرئيسية في الوقت الذي كان يواجه فيه اللاجئين والنازحين تهديدات مستمرة ومصادرة وتعدي على ممتلكاتهم، في الوقت الذي كان يتم تقرير مستقبلهم في غيابهم.

في أواخر عام 2017، عُقدت عدة اجتماعات لمناقشة ما يلي:

  1. كيفية بناء صوت شرعي حقيقي للمهجرين ليقرروا مصيرهم؟
  2. ما هو أفضل نموذج لتنظيم حراك اللاجئين والنازحين السوريين وجعله مسموعاً ومؤثراً على صناع القرار والسياسات؟
  3. كيف يمكن الوصول الى المناطق المختلفة التي يوجد فيها المهجرون من مختلف مناطقهم داخل وخارج سوريا وحشدهم في تيار شعبي يكافح من أجل حقوقهم؟

بعد عدة اجتماعات، توسعت المجموعة الأولية إلى مشاورات مع طيف أوسع من القادة المؤثرين في المجتمع. نضجت الأفكار الأولية وتطورت إلى رؤية لكيفية أن يكون اللاجئون والنازحون هم الفئة التي ستحدد مجموعة واضحة من الشروط لعودة طوعية وآمنة وكريمة بالإضافة لكيفية أن تشكل هذه الشروط حجر زاوية لأي حل سياسي مستقبلي.

تم إطلاق مشروع تجريبي لاختبار تطبيق تلك الرؤية على أرض الواقع، وكانت الانطلاقة من محافظة حمص، حيث أدت سلسلة من المشاورات وأنشطة التوعية إلى تشكيل هيئة محلية عينت بدورها مجموعة من “الأمناء” المتطوعين كشكل من أشكال القيادة الجماعية. إن الأمناء هم أشخاص يتمتعون بسمعة جيدة لا تشوبها شائبة وسير ذاتية متميزة ويعيشون بين النازحين. تم تكليفهم بقيادة التيار الشعبي وبناء شرعيته والتواصل مع الناس، ونقل رسالة مفادها أنه يجب تمثيل النازحين واللاجئين السوريين في المناقشات حول شروط عودتهم وانتهاكات حقوق الإنسان التي يواجهونها

دعم المعهد الأوروبي للسلام (EIP) الجهود الأولية لتشكيل الرابطة. ممثل بنشطاء دوليين مقتنعين بأن صوت النازحين واللاجئين السوريين يجب أن يكون في صميم أي حل سياسي حقيقي. بمجرد أن تم تنفيذ “النموذج” في محافظة حمص بدأ يعطي مؤشرات واضحة للنجاح، أطلقت الربطة نفس النموذج بنفس الرؤية والسردية على مدار عام ونصف في محافظات أخرى، بما في ذلك دمشق، ريف دمشق، حلب دير الزور وآخرها حماه.

كان حفل الإطلاق الرسمي للرابطة في 2 ديسمبر 2018. منذ ذلك الحين توسعت الرابطة بسرعة، حيث انضم لها المزيد من المحافظات، وينضم إلى التيار المزيد من الشخصيات المؤثرة او المواطنين من اللاجئين والنازحين.

 

يمكنكم الاطلاع على البيان التأسيسي من الرابط التالي:

المؤتمر التعريفي الأول للرابطة السورية لكرامة المواطن


مجتمع الرابطة

استمع إلى أصواتنا وقصصنا
وانضم إلينا

نحن أكثر من نصف سكان سوريا. رجال ونساء وشباب وأطفال من جميع أنحاء سوريا نعيش في جميع أنحاء العالم تقريبًا ومن مختلف الخلفيات ومن جميع مناحي الحياة.

قد نبدو مختلفين، بالطبع نختلف على العديد من القضايا، لكننا متحدون بحلم واحد: العودة الآمنة، الطوعية والكريمة إلى منازلنا، إلى أرضنا، إلى بلدنا سوريا.









all ar

خالد بهاء الدين

علوم حاسوب



all ar

عبد الناصر يوسف

مستشار أعمال



all ar

محمد زيتون

إدارة نظم معلومات



all ar

عبدالمعين الدندل

رياضيات



all ar

نسرين الريش

مهندسة ميكانيك



all ar

حمزة العمر

طبيب بيطري



all ar

محمد غازي رشيد

دكتوراه علوم سياسية وعلاقات دولية



all ar

معاذ بويضاني

طالب جامعي - هندسة حاسوب



all ar

أمير كيال

دراسات عليا - إدارة أعمال



all ar

عدنان الخطيب

طالب دكتوراه - الحديث النبوي الشريف



all ar

زكريا ظلَّام

فيزياء



all ar

بلال الجركش

طالب جامعي - إدارة أعمال



all ar

رفعت كيلاني

مهندس الكترون واتصالات



all ar

مازن عبد الجليل كسيبي

طبيب أسنان



all ar

عبد التركي

مهندس مدني



all ar

محمد منير الفقير

مهندس معلوماتية



all ar

نور الزين

دراسات عليا - إدارة أعمال



all ar

أسماء رزوق

دبلوم علوم سياسية وإعلام



all ar

غياث الذهبي

دراسات عليا - إعلام



all ar

رضوان حسنين

طالب دراسات عليا - علاقات دولية



all ar

رامي طلال سلوم

هندسة زراعية



all ar

يافا الحموي

مراقبة بيطرية



all ar

إبراهيم الزبيبي

حقوقي



all ar

أكرم طعمة

مهندس مدني



all ar

جمال سعيد الأشقر

حقوقي



all ar

إياد مصطفى البكور

قاضي



all ar

عهد الصليبي

برمجة الحاسوب



all ar

شيماء البوطي

دراسات عليا - لغة عربية وتربية وعلم نفس



all ar

أسماء الشامي

طبيبة



all ar

محمد الشامي

طالب جامعي - حقوق



all ar

عامر زيدان

طالب جامعي - محاسبة



all ar

فهد الموسى

محامي



all ar

ياسر العيتي

طبيب أمراض داخلية



all ar

نزار خراط

معهد صناعي / قسم إنتاج وتشغيل



all ar

أنس الأصيل

طالب دراسات عليا - هندسة معلوماتية



all ar

حسين السعد

حقوقي



all ar

بيان ريحان

طالبة جامعية - جغرافيا



all ar

عمار حمودة

هندسة كهرباء - ماستر إدارة أعمال



all ar

فراس سراقبي

تاجر



all ar

فادي نزهت

لغة عربية ودراسات اسلامية



all ar

ابراهيم عبد الكريم الصالح

هندسة كهربائية



all ar

حسام حمدان

دراسات عليا - طب بشري



all ar

فادي أمين

طالب جامعي - اقتصاد



all ar

غادة عبد المجيد حمدون

صيدلانية



all ar

وسيم الحاج

إدارة أعمال



all ar

صفاء عبد الله الموسى

صيدلانية

المزيد

يافا الحموي

مراقبة بيطرية

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1984، هُجِّرتُ من مدينة حماة عام 2015 لألحق بزوجي الذي نزح من مدينة حماة في عام 2012 بسبب الملاحقات الأمنية لكل من يعمل وينشط في الثورة السورية، لننتقل بعدها للعيش في مدينة كفرزيتا في ريف حماة حتى هُجِّرنا منها حين استولى عليها نظام الأسد في عام 2019، لننتقل للعيش في هاتاي في تركيا، حيث أعمل كمتطوعة في مركز بادر، ومتطوعة في مكتب حماة الاعلامي، ومناصرة في منظمة ناجيات، وعضو في مجلس السوريين الأحرار.

رؤيتي الشخصية أنني سأعود إلى مدينتي حماة عندما تتحرر من نظام الأسد ومليشياته، وسنستمر في ثورتنا حتى النصر، فدورنا كسوريين مهجرين هو الاستمرار في الثورة والعمل المدني حتى تحقيق أهدافنا بعودةٍ آمنة وحياةٍ كريمة.

حماة

محمد الشامي

طالب جامعي - حقوق

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1985، هُجِّرتُ من الغوطة الشرقية في الشهر الثالث من عام 2018 عقب الهجوم الذي تعرضت له الغوطة وأدى لتهجير أهلها، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة كولن في ألمانيا.

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن العودة إلى سوريا إلا بتغيير سياسي حقيقي بضمانات دولية جادة.


ريف_دمشق

عبد التركي

مهندس مدني

أنا من محافظة دير الزور من مواليد عام 1962، هُجِّرتُ من مدينة الميادين في أيلول عام 2017 عندما هاجم النظام ومليشياته المدينة التي تم تهجير جميع سكانها البالغ عددهم في تلك الفترة اكثر من 100 ألف نسمة كما هجَّر جميع سكان المحافظة، انتقلت بعدها للعيش في مدينة تركيا في أورفا حيث أعمل ككاتب في بعض المواقع الالكترونية بالاضافة لكوني عضو الأمانة العامة لإعلان سوريا للتغيير، وعضو المكتب التنفيذي للهيئة السياسية الثورية لمحافظة دير الزور، وعضو المجلس السياسي للرابطة الثورية لمحافظة دير الزور، وعضو ملتقى الأدباء الاحرار.

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن العودة في ظل وجود نظام الأسد، وتصبح متاحة عندما يسقط نظام الأسد وتتحقق إمكانية العودة الطوعية والكريمة والآمنة، دوري كسوري مهجر هو استخدام كافة السبل المتاحة من أجل تحقيق العودة الكريمة والآمنة والطوعية لي ولعائلتي ولكل السوريين وعلى جميع السوريين استخدام كافة الوسائل المتاحة من أجل تحقيق هذه العودة.


دير_الزور

وسيم الحاج

إدارة أعمال

أنا من محافظة حلب من مواليد عام 1980، خرجت من المناطق المحررة في حلب بتاريخ 18-4-2016، ولم أستطع العودة بسبب الحصار الذي فرضته قوات النظام السوري وحلفائه على المدينة، ولاحقاً الاستيلاء عليها، لأنتقل للعيش في مدينة غازي عنتاب في تركيا، حيث أعمل مديراً للتخطيط في الحكومة السورية المؤقتة.

رؤيتي الشخصية أن العودة الآن مستحيلة بسبب الواقع الديمغرافي الجديد وفقدان الأمن والخدمات الأساسية والتأخر في تطبيق اتفاق سياسي. وتصبح العودة متاحة وقبل كل شيء عند خلق بيئةٍ آمنةٍ لعودةٍ طوعيةٍ وكريمةٍ للمهجرين.
دوري في تحقيق العودة هو استمراري في النضال الثوري والمطالبة بتحقيق شروط العودة. ونحن كسوريين يجب علينا عدم الرضوخ لأي عنصرٍ من عناصر العملية السياسية الجارية حالياً دون معالجة قضية رئيسية واحدة وهي خلق بيئة آمنة لعودةٍ طوعيةٍ وكريمةٍ، فلا دستور ولا انتخابات ولا إعادة إعمار بدونها.


حلب

إبراهيم الزبيبي

حقوقي

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1991، هُجِّرتُ من مدينتي منتصف عام 2014، حيث تمَّ اعتقال أصدقائي وكامل الفريق تقريباً الذي كنت أعمل معه في مجلس حيِّ الشاغور المحلي، مما اضطُرني للهرب سريعاً، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، حيث أعمل في المجال الإنساني.

رؤيتي الشخصية أن العودة تبدأ برحيل النظام بكافة رموزه، وتفكيك الدولة الأمنية، وإعادة هيكلة الجيش من الصفر، يلحقها الأمور القانونية من إعادة للأملاك والمصادرات وتعويض للمعتقلين ومحاسبة المجرمين.


دمشق

أمير كيال

دراسات عليا - إدارة أعمال

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1985، هُجِّرتُ قسرياً من الغوطة الشرقية على يد النظام السوري وروسيا في عام 2018، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا.

رؤيتي الشخصية أن العودة لسوريا حقٌ لكل سوري لاجئ ونازح، عودةٌ لها شروطها بأن تكون طوعيةً آمنةً كريمةً تضمن كرامة السوريين وتفرج عن المعتقلين وتحاسب المجرمين.


دمشق

عمار حمودة

هندسة كهرباء - ماستر إدارة أعمال

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1980، خرجت من سوريا قبل الثورة في عام 2007، وتم وضع اسمي على لائحة الاعتقال في عام 2012، أقيم حالياً في مدينة الدوحة في قطر، حيث أعمل كمدير تنسيق مشاريع في إحدى الشركات الخاصة.

رؤيتي الشخصية أن العودة يجب أن تكون عودة آمنة لبلدٍ غير مرتهنٍ لسلطة الأمن والعسكر.


دمشق

محمد منير الفقير

مهندس معلوماتية

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1979، هُجِّرتُ من مدينتي بتاريخ 1-3-2014 بعد خروجي من الاعتقال بشهر، حيث علمت بنية فرع المخابرات الجوية بإعادة اعتقالي، غادرت إلى تركيا بالحال وبعد وصولي بحوالي شهر تأكدت أن المخابرات الجوية قد عممت بالفعل اسمي على جميع المنافذ الحدودية بهدف إعادة اعتقالي حال عودتي، أقيم حالياً في مدينة اسطنبول حيث أعمل كزميل مقيم في مركز عمران للدراسات.

رؤيتي الشخصية أن العودة يجب أن تكون بعد تحقيق انتقال سياسي حقيقي وفق القرارات الدولية يحقق بيئةً آمنةً مواتيةً لعودة آمنةٍ وكريمةٍ وطوعيةٍ ومستدامةٍ يعود الناس فيها إلى أماكنهم الأصلية التي خرجوا منها، كما أن الطوعية تعني حرية الناس في العودة أو البقاء حيث شاؤوا.


دمشق

بلال الجركش

طالب جامعي - إدارة أعمال

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1986، هُجِّرتُ في بداية عام 2018 بعد الحملة الشرسة التي قام بها النظام مع روسيا على الغوطة الشرقية وكوني مطلوب أمنياً ومنشق سابقا عن جيش النظام اخترت الرحيل عن بلدي مع عائلتي وأطفالي، لأنتقل للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، حيث أعمل مديراً لشركة إعلانية.

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن أن تحصل العودة مع وجود نظام يقتل كل من يعارضه، ولا يمكن أن تحصل العودة بدون ضمان لحياة كريمة.


دمشق

نور الزين

دراسات عليا - إدارة أعمال

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1991، هُجِّرتُ من مدينتي في شهر كانون الثاني من عام 2015 بعد اعتقال لمدة عام بسبب النشاط الثوري والإنساني ضمن مدينة دمشق وريفها، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة غازي عنتاب في تركيا، حيث أعمل في منظمة غير ربحية إضافة لكوني ناشطاً في الشأن الإنساني.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى سوريا يجب أن تكون عودةً كريمةً وطوعيةً بدون خطرٍ أمنيٍ عليَّ شخصياً أو على عائلتي وبدون وجود نظام الأسد.


دمشق

بيان ريحان

طالبة جامعية - جغرافيا

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1986، هُجِّرتُ من الغوطة الشرقية بتاريخ 1-4-2018، بعد حملة النظام السوري على الغوطة الشرقية والتي انتهت بقرار التهجير بحق الأهالي الذين رفضوا البقاء مع نظام الأسد فخرجت نحو الشمال السوري، لأنتقل منها للعيش في مدينة ماينز في ألمانيا، حيث أعمل كناشطة في مجال دعم وتمكين المرأة.

سبع سنوات حصار وموت بكل أنواع الأسلحة تعرضنا له من قبل نظام الأسد ومع ذلك صمدنا لأننا نؤمن بأهداف ثورتنا التي خرجنا من أجلها، ولكن بعد حملة النظام على الغوطة الشرقية فُرِض علينا خياران إما التهجير نحو الشمال السوري أو البقاء مع النظام الذي لم يترك وسيلة لإبادتنا إلا ومارسها بحقنا، اخترت التهجير نحو الشمال دون أي رؤية واضحة نحو المستقبل سوى الهروب من الاعتقال الذي سأتعرض له بحال بقائي في الغوطة ولأن كل المناطق في سوريا والتي سبقتنا بإجراء المصالحات و التسويات مع النظام السوري شاهدة على قيام النظام بتصفية الناشطين واعتقال الأهالي والتضييق عليهم لذلك اتخذت قرار التهجير نحو المجهول والذي أعتبره أرحم من البقاء، ورؤيتي الشخصية أنه لا يمكن التفكير بالعودة إذا بقي هذا النظام وأجهزته الأمنية موجودة في سوريا بالرغم من كل الألم الذي أعيشه في بلاد المهجر بعيدة عن وطني وأهلي.


ريف_دمشق

حسام حمدان

دراسات عليا - طب بشري

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1973، هُجِّرتُ من مدينتي في شهر نيسان عام 2018 بسبب دخول قوات النظام، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة غازي عنتاب في تركيا، وأتردد للشمال السوري حيث أعمل طبيباً في مشفى عفرين.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى سوريا يجب أن تكون عودة آمنة طوعية بغياب أي مظاهر لسلطة قمعية.


ريف_دمشق

عدنان الخطيب

طالب دكتوراه - الحديث النبوي الشريف

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1983، هُجِّرتُ من جوبر إلى الغوطة الشرقية إثر المعارك التي دارت بين قوات الثورة وبين ميليشيات أسد الطائفية عام 2012، ثم تهجرت إلى الشمال السوري عام 2013 ثم إلى مدينة اسطنبول في تركيا لمتابعة احتياجات الثورة وتمثيل دمشق كعضو في مجلس محافظة دمشق، بالإضافة إلى عملي في مجال التجارة.

رؤيتي الشخصية باختصار سوريا للسوريين وماهي لبيت الأسد.


دمشق

نسرين الريش

مهندسة ميكانيك

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1977، هُجِّرتُ من مدينتي بتاريخ 7-7-2013 تحت ظرف أمني طارئ خوفاً من الاعتقال، نزحت بعدها للمناطق المحررة ثم منها إلى عرسال اللبنانية في 3-2014، اعتقلت في لبنان وصدر قرار طردي منها فخرجت الى تركيا في عام 2015، حيث أعيش مدينة غازي عنتاب التركية، وأعمل رئيسة مجلس إدارة لمنظمة جنى وطن بالإضافة لعملي في التجارة الحرة.

رؤيتي الشخصية أن العودة الآمنة تكون وفق عتبات الحماية التي تمنحني حقي بالحياة والأمان كإنسان سوري يتمتع بحق حرية الرأي.


ريف_دمشق

أنس الأصيل

طالب دراسات عليا - هندسة معلوماتية

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1982، خرجت طوعاً في شهر أغسطس عام 2011 من مدينة دمشق ولا أستطيع العودة بسبب وجود مذكرة توقيف بحقي، لأنتقل للعيش في مدينة دبي في الإمارات، حيث أعمل في مجال إدارة المبيعات.

رؤيتي الشخصية أن العودة الكريمة والآمنة هي التي تكفل الحرية الفردية والجماعية في التعبير عن الرأي والتي يتساوى الجميع فيها أمام القانون.


دمشق

شيماء البوطي

دراسات عليا - لغة عربية وتربية وعلم نفس

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1973، هُجِّرتُ من دمشق عام 2013 بسبب الملاحقة الأمنية لي بعد عملي كمراسلة ومعدة تقارير اخبارية لقناة الجزيرة وإثر خروج ابنتي من المعتقل، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، وأعمل مدرِّسةً للغة العربية، بالإضافة إلى عملي في التدقيق اللغوي.

رؤيتي الشخصية أن العودة لا تكون إلا باسترجاع الشعب السوري قراره وسيادته الكاملة، بعد رحيل نظام الأسد وداعميه، وإتمام عملية الإصلاح الأمني والعسكري وتطبيق الحكم الانتقالي.


دمشق

ياسر العيتي

طبيب أمراض داخلية

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1968، هُجِّرتُ من يبرود في شباط 2014 بسبب دخول قوات نظام الأسد وحزب الله المدينة، وانتقلت للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، حيث أعمل مديراً لمؤسسة بنا.

رؤيتي الشخصية أني سأعود إلى سوريا من دون بشار ومن دون تدخل الأجهزة الأمنية في حياة الناس وبوجود قضاءٍ عادلٍ.


دمشق

عبد الناصر يوسف

مستشار أعمال

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1970، هُجِّرتُ من مدينتي في كانون الأول من عام 2016، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة لندن في بريطانيا، حيث أعمل كمستشار أعمال.

رؤيتي الشخصية أن حق العودة مثل حق الحياة، كلاهما متعلق بكرامة الإنسان.


ريف_دمشق

معاذ بويضاني

طالب جامعي - هندسة حاسوب

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1990، هّجِّرتُ في الشهر الرابع من عام 2018 بعد إجتياح الغوطة الشرقية وضربها بكل أنواع الأسلحة بما فيها السلاح الكيماوي، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة غازي عنتاب في تركيا، حيث أعمل كعضو مجلس إدارة في مؤسسة قيم.

رؤيتي الشخصية أننا سنعود لبلدنا وأرضنا بإذن الله بعد أن تتخلص من الأسد وعصابته عندما تصبح بلداً آمناً يستطيع بها الإنسان أن يعيش حراً كريماً.


ريف_دمشق

رفعت كيلاني

مهندس الكترون واتصالات

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1976، هُجِّرتُ من الغوطة الشرقية بعد الحملة الأخيرة التي قام بها النظام والروس عليها يوم الأحد بتاريخ 25-3-2018، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة عفرين في الشمال السوري، حيث أعمل في شركة مفاولات.

رؤيتي الشخصية أن الشام هي شامنا ولو طال غيابنا.


ريف_دمشق

غياث الذهبي

دراسات عليا - إعلام

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1981، هُجِّرتُ في 28 نيسان من الغوطة الشرقية، لأنتقل بعدها للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، حيث أعمل كمحرر صحفي.

رؤيتي الشخصية للعودة أن غير ممكنة بوجود نظام الأسد.


ريف_دمشق

فادي أمين

طالب جامعي - اقتصاد

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1988، هُجِّرتُ إلى الشمال السوري وفق اتفاق التهجير الموقَّع في الغوطة الشرقية في شهر آذار 2018 بعد أعنف حملة شهدتها الغوطة الشرقية المحاصرة لسنوات، ثم انتقلت لأقيم في مدينة كاين في فرنسا.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى سوريا هي هدف نسعى لتحقيقه، وهو لا يتم إلا بخلع نظام الحكم بكامل مسؤوليه المباشرين وأدواته القمعية.


ريف_دمشق

رضوان حسنين

طالب دراسات عليا - علاقات دولية

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1979، هُجِّرتُ بتاريخ 22-3-2018، بسبب الحملة البربرية على الغوطة الشرقية، وفضلت التهجير على البقاء تحت حكم العصابة الأسدية والسبب الرئيسي هو تبني ثورة الحرية والكرامة، وانتقلت للعيش في مدينة الباب في الشمال السوري، حيث أعمل في مجال التدريب والتدريس.

 

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن لنا العودة في ظل وجود العصابة الأسدية ومن معهم، لأن هذه العودة تعني القبول بالذل والعيش تحت رحمة أجهزة أمنية لا تمت للإنسانية بصلة، فلا بد من عودةٍ تحفظ الكرامة وتعترف بالحقوق.


ريف_دمشق

عامر زيدان

طالب جامعي - محاسبة

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1989، هُجِّرتُ بتاريخ 25-3-2018 بعد سيطرة قوات النظام والقوات الروسية، حيث خرجت من الغوطة الشرقية مهجراً قسراً، لأنتقل للعيش في مدينة عفرين في الشمال السوري، حيث أعمل مديراً لمركز الشبكة الشبابية في الشمال السوري.

رؤيتي الشخصية للعودة أنها يجب أن تكون عودةً طوعيةً آمنةً كريمةً.

 


دمشق

محمد زيتون

إدارة نظم معلومات

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1980، هُجِّرتُ من بيتي المهدم ومدينتي حرستا في الغوطة الشرقية في 23 آذار عام 2018، من قبل عصابات الأسد بالباصات الخضراء حين بدأ تهجير الغوطة الأخير، وانتقلت للعيش في إقليم هاتاي في تركيا حيث أعمل هناك بعملٍ خاص.

رؤيتي الشخصية أن عودتنا وكرامتنا واحدة، سنعود إلى سورية بلا أسد بلا ظلم، سنعود عودة كرامة.


ريف_دمشق

فادي نزهت

لغة عربية ودراسات اسلامية

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1976، هُجِّرتُ في الشهر العاشر من عام 2016 بالباصات الخضراء، حيث تم الترحيل من منطقة الهامة وقدسيا، حيث انتقلت للعيش في مدينة إدلب، حيث أعمل مديراً لمراكز إرادتي التعليمية والإغاثية.

رؤيتي الشخصية أن العودة يجب أن تكون عودة طوعية آمنة كريمة نحقق فيها دولة الكرامة والحرية والعدالة.

 


ريف_دمشق

نزار خراط

معهد صناعي / قسم إنتاج وتشغيل

أنا من محافظة دمشق من مواليد عام 1957، هُجِّرتُ في البدايه مع العائلة عام 1967، بسبب موقف والدي السياسي من حزب البعث، ثم عدت أول مرة إلى الوطن عام 1975، ثم تم إبعادي من مصر في عام 2014، لأستقر في مدينة اسطنبول في تركيا، حيث أعمل كرئيس لجمعية الجالية السورية في اسطنبول.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى وطننا تكون داخل إطار يضمن حقوق المواطن وكرامته.


دمشق

أسماء الشامي

طبيبة

أنا من محافظة ريف دمشق، هُجِّرتُ منذ سنتين في آذار عام 2018 بالتهجير القسري من الغوطة الشرقية، وأقيم في مدينة غازي عنتاب في تركيا، لأتنقل بينها وبين الشمال السوري حيث أعمل كطبيبة هناك.

رؤيتي الشخصية أني أريد العودة لمدينتي وبقوة، لكن بشرط الضمان بعدم الاعتقال.


ريف_دمشق

أكرم طعمة

مهندس مدني

أنا من محافظة ريف دمشق من مواليد عام 1961، هُجِّرت قسرياً مع أكثر من 70 ألفاً من سكان الغوطة الشرقية بتاريخ1-4-2018، بعد حصار لها من قبل نظام الأسد دام خمس سنين لمطالبتنا بالحرية والكرامة، وكنت وقتها نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، لأنتقل للعيش في مدينة اسطنبول في تركيا، وأعمل مديراً لمركز دروب ولقاء.

سنبقى أحراراً وسنعود كراماً إلى بلادنا.

 


ريف_دمشق

صفاء عبد الله الموسى

صيدلانية

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1979، هُجِّرتُ من مدينتي طيبة الامام بتاريخ 5-11-2012، وذلك بسبب الخوف من الملاحقة الأمنية واعتقالي أنا وزوجي، وذلك بعد أن خرجت من اعتقال دام تقريباً سنة كاملة، وذلك بتهمة أنني أساعد الثوار وأقدم لهم الأدوية مجاناً وأيضاً بتهمة التواصل مع قنوات إعلامية مغرضة، كانت وجهتنا تركيا التي لم نكمل فيها سنةً واحدة حتى عدنا للشمال المحرر، وأقيم الآن في بنش بريف إدلب. عملت كصيدلانية في مركز صحي للرعاية الأولية لمدة خمس سنوات، وأيضاً ناشطة في مجال حقوق المرأة والعنف القائم على النوع لمدة سنتين، وأنا عضو مجلس إدارة في الهيئة السورية لشؤون الاسرة.

رؤيتي الشخصية أننا في الوقت الحالي لا نستطيع العودة طالما بشار الاسد ما زال موجوداً هو ونظامه وأتباعه، لأننا ممن طالب بحرية الرأي وبأبسط حقوقه وهذا ما لا يناسب هذا النظام الفاسد، ولن نستطيع العودة حتى يتم إزالة الأسد من الحكم ومحاكمته أيضاً على جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب السوري،دورنا نحن السوريون المهجرون ألا نسكت عن حقنا في العودة فلن يموت حق وراءه مطالب، ولا نترك أي فرصة إعلامية أو تواصل مع مسؤوليين دوليين إلا ونطالب بحق العودة ومحاكمة الأسد، وعلى جميع الدول والشعوب أن تقف معنا ليصل الحق لأهله، فنحن أصحاب الارض ولن نتنازل عن حقنا مهما طال الزمن ولن نستسلم.


حماة

حسين السعد

حقوقي

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1982، هُجِّرتُ من مدينة حماة عام 2015 نتيجة ممارسات النظام الوحشي من القتل و القصف و التهجير، وانتقلت للعيش في الشمال السوري في مدينة إدلب، حيث أعمل كمدير إداري في أكاديمية العلوم الصحية في قاح بريف إدلب ومتطوع في عدد من المنظمات وأمين عام مجلس محافظة حماه الحرة وعضو فريق الرابطة السورية لكرامة المواطن في الداخل السوري.

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن العودة إلى مناطقنا الأصلية إلا في حال كانت هذه العودة آمنة و تؤمن الكرامة و الحرية للمواطن وعندما ننتهي من تسلط الأجهزة الأمنية على رقاب المواطنين.


حماة

خالد بهاء الدين

علوم حاسوب

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1983، هُجِّرتُ من مدينتي تدمر في عام 2015، نتيجة الاقتتال بين النظام وداعش والطلب من قبل السلطات الأمنية من الطرفين، وأعيش الآن في مدينة غازي عنتاب التركية وأعمل في مجال الأعمال الحرة، بالإضافة لكوني عضو في تنسيقية تدمر وفي مجلس محافظة حمص.

رؤيتي الشخصية أنني لن أعود إلا بشروط العودة الآمنة والطوعية والكريمة التي تمثلها الرابطة السورية لكرامة المواطن.


حمص

رامي طلال سلوم

هندسة زراعية

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1985، هُجِّرتُ من منطقة سهل الغاب في التهجير الاخير عام 2018، بسبب سيطرة ميلشيات النظام الطائفية على المنطقة، وأقيم حالياً في مدينة إدلب حيث أعمل في الدفاع المدني السوري، وعملي في هذه المنظمة أكسبني مشاهدة وإحصاء المجازر المروعة التي قام النظام بها عن قرب في ريف حماه على مدار السنوات الثمانية الماضية.

أرى أن النظام الذي يقصف شعبه بوحشية ويهجره ليملأ أقصاء الارض، النظام الذي دمر بنية دولته التحتية والتي تحتاج إلى 50 عاماً كحدٍ أقصى للعودة كما كانت لا يمكن الوثوق به والعودة الى الأراضي التي يستولي عليها باستعانته بقوى دولٍ أخرى،  هذا النظام الذي لايسمح للمنظمات الانسانية بالدخول إلى سجونه وإحصاء عدد الأسرى السياسيين ورؤية حالهم المعذبة لا يمكن العودة إلى مناطقه، وبالتالي فرؤيتي الشخصية أنه لا عودة في ظل هذا النظام المجرم.


حماة

أسماء رزوق

دبلوم علوم سياسية وإعلام

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1982، هُجِّرتُ من مدينتي وأقيم الآن في مدينة اسطنبول التركية، وأعمل كناشطة ثورية ومجتمعية، بالإضافة إلى عملي في مجال الإعلام.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى سوريا تكون بعد محاكمة القتلة محاكمة عادلة وتشكيل هيئة حكم انتقالية منتخبة بحرية وديموقراطية.


حماة

محمد غازي رشيد

دكتوراه علوم سياسية وعلاقات دولية

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1972، هُجِّرتُ من بلدتي عام 2012 وآثرت الانشقاق عن النظام بسبب ممارساته الإجرامية بحق الشعب السوري، مما دفعني لاتخاذ موقف ديني وأخلاقي والوقوف مع مطالب الشعب المحقة، وانتقلت للعيش في مدينة ماردين في تركيا، حيث أعمل كمدرس في جامعة ماردين وجامعة حلب الحرة.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى مناطقنا الأصلية في سوريا تبدأ برحيل النظام.


حماة

حمزة العمر

طبيب بيطري

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1992، هُجِّرتُ من مدينة حماة في بداية عام 2014 بعد أن تم اعتقالي من الأجهزة الأمنية فيها، مما دفعني بعد الخروج من المعتقل وانهاء العلاج من آثار التعذيب فيه إلى المسارعة للنزوح من المدينة إلى الشمال السوري، حيث أقيم الآن في مدينة إدلب.

لا يمكن أن أعود إلى مدينتي حماة لسيطرة أجهزة الأمن وقوات النظام عليها وملاحقة كل الناشطين والمعارضين لسياسة القمع فيها، فرؤيتي الشخصية أن العودة إلى مناطقنا الأصلية تكون متاحة بعد أن يتم إسقاط النظام المجرم بكافة أجهزته القمعية.

ودورنا نحن كسوريين أن نقف بوجه كل التحديات والصعوبات وأن نتكاتف لإيصال صوتنا والوصول إلى هدفنا بإسقاط النظام والعودة إلى مناطقنا، وأنا بدوري أعمل جاهداً بشتى الوسائل والطرق المتاحة لي
لمحاربة الظلم فأنا ابن الثورة السورية، ولدتني واسعى لبرها.


حماة

فراس سراقبي

تاجر

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1979، هُجِّرتُ من مدينة حماة عام 2013 بسبب الملاحقات الأمنية والاعتقالات التي طالت الناشطين الثوريين، وتوجهتُ إلى الشمال السوري حيث أقمت في أماكن متعددة كان آخرها الآن في مدينة الباب، حيث أعمل في مجال التجارة وأشارك في النشاطات الثورية والإغاثية لخدمة المهجرين السوريين.

رؤيتي الشخصية باختصار أن العودة إلى مدننا ومناطقنا الأصلية لن تتم إلا بعد إسقاط النظام والتخلص من الأجهزة الأمنية التي تسيطر على مفاصل الدولة وتلاحق أي ناشط معارض.


حماة

فهد الموسى

محامي

أنا من محافظة حماة من مواليد عام 1970، مُهجَّر من بلدتي طيبة الإمام وأعيش الآن في ريف إدلب، أعمل رئيس مجلس إدارة في الهيئة السورية لفك الأسرى و المعتقلين، وعضو مجلس نقابة محامو سوريا الأحرار.

تم إعتقالي بتاريخ 26/11/2011، فبعد إطلاق سراحي بتاريخ 26/10/2012 قمت مباشرةً بالنزوح إلى ريف إدلب و من ثم كلاجئ في تركيا خوفاً من إعادة الملاحقة الأمنية و الاعتقال مرة ثانية و حالياً متواجد في ريف إدلب.

لا توجد بيئة آمنة في بلدتي طيبة الإمام التي هُجِّرت منها قسراً فما زال التهديد من أجهزة المخابرات السورية و النظام السوري قائماً و خصوصاً بعدما رأينا ما حلَّ بالمواطنين السورييين الذين أجروا تسويات أمنية في درعا فقد تم اعتقالهم و تم إرجاع العديد منهم جثثاً هامدة تحت التعذيب، فرؤيتي الشخصية  أنه لا يمكن تحقيق عودة آمنة و طوعية إلى من خلال هيئة حكم انتقالي وفق القرار 2254 تحقق بيئة آمنة لكل السوريين.


حماة

عهد الصليبي

برمجة الحاسوب

أنا من محافظة دير الزور من مواليد عام 1995، مُهجَّر من سوريا بتاريخ 09-08-2014 بسبب سيطرة تنظيم داعش على ديرالزور، وأعيش الآن في مدينة غازي عنتاب في تركيا، أعمل في مجال الصحافة والإعلام، كاتب في مدونات الجزيرة ومجلة عين المدينة وحرية بريس ومواقع محلية أخرى، محرر في فريق ملهم التطوعي وشبكة الشرق نيوز، ناطق في شبكة نهر ميديا، محرر في صحيفة جسر، بالإضافة لكوني المسؤول الإعلامي في الهيئة الطلابية في غازي عنتاب.
منطقتي محتلة من النظام ورؤيتي الشخصية أنني لن أتمكن من العودة إلى سوريا إلا عندما ينتهي النظام القمعي وأضمن أن منطقتي أصبحت تعيش بأمن واستقرار، أعمل الآن مع الرابطة السورية لكرامة المواطن التي تسعى جاهدة لضمان عودة اللاجئين السوريين إلى منازلهم لأنها تعلم أن الكثير من السوريين يسعون للعودة الطوعية الآمنة لمنازلهم بشتى الوسائل.

دير_الزور

عبدالمعين الدندل

رياضيات

أنا من محافظة دير الزور من مواليد عام 1989، مُهجَّر من سوريا وأعيش الآن في مدينة أورفا في تركيا، أعمل إعلامي في جمعية عطاء، بالاضافة لكوني ناشط إعلامي لمحافظة دير الزور.

هُجِّرتُ بتاريخ 8-2014، من مدينة الشحيل بريف ديرالزور على أيدي تنظيم داعش.

دير_الزور

غادة عبد المجيد حمدون

صيدلانية

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1964، مُهجَّرة من سوريا وأعيش الآن في مدينة غازي عنتاب في تركيا، أعمل في مجال الإعلام والتدريب، وأنا عضو مؤسس لتجمع سوريات حول العالم.

هُجِّرت من مدينة حمص بتاريخ27-6-2013، بسبب القصف على منطقتنا في جورة الشياح فنزخت داخلياً ومن ثم انتقلت إلى مصر ثم إلى تركيا.
رؤيتي الشخصية حول قضية العودة: لن أعود إلا بعد رحيل بشار الأسد ومنظومته الأمنية وخروج كل المعتقلين ومعرفة مصير المفقودين وتشكيل هيئة حكم انتقالي تضمن لنا العيش الكريم والآمن في مدننا وبيوتنا.

حمص

جمال سعيد الأشقر

حقوقي

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1968، هُجِّرتُ من مدينتي بتاريخ 8-5-2018 إلى الشمال السوري وأعيش حالياً في مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، وأعمل رئيساً للمحكمة العسكرية في اعزاز، كما أني عضو الهيئة السياسية لمحافظة حمص.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى مناطقنا الأصلية تكون متاحة بعد اسقاط النظام ومحاسبة مجرمي الحرب وتحقيق الانتقال السياسي.


حمص

زكريا ظلَّام

فيزياء

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1951، هُجِّرت من مدينة حمص بعد اعتقالي وطردي من الجامعة ومحاولات اعتقالي مرة ثانية، وأعيش حالياً في مدينة غازي عنتاب في تركيا، وأعمل كمدرس في جامعة غازي عنتاب.

رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن العودة بوجود النظام الأمني المخابراتي.

حمص

إياد مصطفى البكور

قاضي

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1972، مهجَّر من سوريا وأعيش الآن في مدينة أورفا في تركيا.

هُجِّرتُ من مدينتي عام 2018، بناءً على اتفاق التهجير إلى الشمال المحرَّر.
رؤيتي الشخصية أنه لا يوجد مكان آمن في سوريا الآن، والعودة تصبح متاحة برحيل الأسد السبب في القتل والتهجير.ودورنا كسوريين هومحاولة تبيان حقيقة الوضع بسوريا وسبب قتل وتهجير السورين وايصاله للمجتمع الدولي.

حمص

ابراهيم عبد الكريم الصالح

هندسة كهربائية

أنا من محافظة حماة من مواليد 1985، مُهجَّر من منطقتي وأعيش في الشمال السوري، أعمل كموظف ميداني في المراقبة والتقييم، وأنا عضو في جمعية سنابل البر، وعضو في نقابة المهندسين فرع حماه.

هُجِّرت من مدينة أفاميا عدة مرات كان آخرها عام 2019 نتيجة القصف الشديد، واقتحام عصابات الأسد لمناطقنا في ريف حماه وتم تهجير أكثر من 100000 نسمة من سكان ريف حماه في تلك الحملة البربرية.
رؤيتي الشخصية أنه لا يمكن الوثوق بهذا النظام المجرم ولايمكن أن أعود بوجود هذه العصابة مالم يكن هناك تغيير جوهري في بنية النظام وضمان سلامة وكرامة الإنسان. يجب علينا جميعاً أن نتكاتف كمهجرين ويكون لنا صوتٌ واحد نخاطب به العالم بأنه لا يمكن أن نعود لمناطقنا مالم يحصل تغيير حقيقي وملموس في بنية النظام يضمن عيشنا بسلامة وكرامة في مناطقنا ويضمن تحصيل حقوقنا وممتلكاتنا المسلوبة من قبل عصابة الأسد.

حماة

مازن عبد الجليل كسيبي

طبيب أسنان

أنا من محافظة حمص من مواليد عام 1956، هُجِّرت من سوريا بتاريخ 12 / 2011، وذلك نتيجة القصف الشديد في منطقتي، وأعيش الآن في مدينة اسطنبول في تركيا، أعمل في مجال التجارة العامة.

رؤيتي الشخصية أن العودة إلى سوريا يمكن أن تكون متاحة عند تحقيق البيئة الامنة بشروط السوريين و بضمانات دولية.

حمص


الهيكل التنظيمي

الهيكل التنظيمي للرابطة خفيف، مرن وعضوي مدفوع باتجاه بناء الشرعية وحشد تجمعات النازحين، وتأدية دور المناصرة بفعالية. في حين أن الهيكل قد يساعد على الدفع من أجل رؤية وسردية موحدتين للرابطة بأكملها، إلا أنها تعترف بخصوصية كل محافظة ومنطقة في سوريا، وتوفر المساحة والآلية لجعل هوية وتراث كل منطقة في سوريا يتألق ويساهم في بناء شرعية حقيقية من القاعدة إلى القمة لدعم هدف وطني.

الركائز الأساسية للرابطة:

الهيئة المحلية: هي تجمع لعدد من الشخصيات الاجتماعية الأكثر تأثيراً في المحافظة والتي تستوفي المعايير الشخصية للرابطة:

  • تاريخ متميز من مناصرة وتأييد قيم الحقوق المدنية.
  • سيرة وسمعة ناصعة في مجتمعاتهم.
  • عدم وجود أي اتهام أو سمعة لهم بالفساد.
  • التأثير في مجتمعاتهم.
  • التميُّز في مجالاتهم المهنية.

” الهيئة المحلية ” هو الوحدة الأساسية داخل الرابطة التي تعمل على بناء الشرعية، وتعمل على نشر الرؤية والسردية للرابطة، وهي تعتبر منتدى مفتوح للنقاش واتخاذ القرارات التي تؤثر على مسار عمل الرابطة.

الأمناء المحليون: هم أعضاء من “الهيئة المحلية” يتم انتخابهم من قبل باقي أعضاء الهيئة لوضع الاستراتيجيات وتولي قيادة الجهود والنشاطات لتنفيذ تلك الاستراتيجيات، بالإضافة إلى تمثيل الرابطة عند الحاجة، وهم دائمًا على تشاور مع أعضاء “الهيئة المحلية”. عمل الأمناء هو عمل تطوعي.

مجلس الأمناء العام: يتكون “مجلس الأمناء ” من عدد محدد من “الأمناء المحليين” من كل محافظة (حالياً إثنين من كل محافظة). يتم انتخابهم من قبل باقي أعضاء  الهيئة المحلية. “مجلس الأمناء ” مسؤول عن وضع الاستراتيجية العامة للرابطة ومراقبة تنفيذها. “المجلس” مسؤول أيضاً عن عملية صنع القرار في الرابطة بالتشاور مع “الهيئات المحلية”. إن أعضاء “مجلس الامناء” موكلين بتمثيل الرابطة رسمياً.

فريق إدارة البرامج: هو الفريق التقني الذي يعمل داخل الرابطة. حيث يتضمن الوحدات والمسارات التالية:

  • وحدة التواصل.
  • الوحدة القانونية.
  • وحدة جمع وتحليل المعلومات.
  • مسار الشراكات.
  • المسار الشبابي

فرق المناصرة الإقليمية والدولية: فرق المناصرة المتخصصة المكونة من أعضاء الرابطة في الدول المضيفة. وبدعم من “فريق إدارة البرنامج” وبقية الرابطة، تقوم هذه الفرق بتنفيذ استراتيجية المناصرة المصممة بشكل فردي لكل بلد بالإضافة للمنظمات الدولية.