دير الزور والخيارات القليلة مع بدء “المصالحة” المرفوضة على نطاق واسع

  • الرئيسية
  • المقالات
  • دير الزور والخيارات القليلة مع بدء “المصالحة” المرفوضة على نطاق واسع

دير الزور والخيارات القليلة مع بدء “المصالحة” المرفوضة على نطاق واسع

تعد محافظة دير الزور أكبر مدينة في شرق سوريا – وثاني أكبر مدينة في سوريا – وتغطي مساحة تقدر بنحو 33000 كيلومتر مربع

كان ما يقرب من مليون ونصف المليون نسمة يعيشون في المحافظة في عام 2007، وفقًا لدائرة الأحوال المدنية

يقسم نهر الفرات المحافظة إلى قسمين: الشامية من الغرب والجزيرة من الشرق

وفي مطلع 2018 أحكمت قوات النظام السوري سيطرتها على الجزء الغربي بدعم من القوات الروسية والميليشيات الأجنبية بعد قرابة ثلاث سنوات من سيطرة داعش على المنطقة بعد انسحاب قوات المعارضة

تختلف دير الزور عن أجزاء أخرى من سوريا من حيث التركيب الديموغرافي المبني على الغالبية القبلية. حاولت جميع القوى النشطة في المنطقة استغلال ذلك على الأقل خلال السنوات السبع الماضية

يظهر الفارق الحالي عن بقية سوريا في القوات الموجودة في المنطقة والتي تسيطر على التضاريس

على الجانب الشرقي من النهر، تسيطر قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الموالية للتحالف الدولي على المنطقة مع وجود جزء من تنظيم (داعش) في المنطقة

على الجانب الآخر، الشامية، هناك العديد من القوى التي تتشارك حكم المنطقة، بما في ذلك النظام السوري إلى جانب الميليشيات المحلية التابعة له، والميليشيات الأجنبية، وعلى رأسها الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له. مثل حزب الله اللبناني

القوات الروسية تسيطر على بعض المناطق الحساسة في مدينة دير الزور

يبدو أن تقاسم الصلاحيات بين جميع هذه القوات كان متفق عليه قبل بدء العمليات العسكرية في المدينة لطرد تنظيم الدولة، حيث لم تقبل المليشيات الإيرانية مشاركة الجيش السوري في السيطرة على مدينة البوكمال الحدودية مع العراق

وقد اختارت المليشيات هذه المدينة فيما بعد كمركز رئيسي لقواتها ولعملياتها. وذلك لقربها من العراق أولاً، ولكونها تعتبر بوابة لصحراء الشامية التي تمتد إلى مدينة حمص وسط سوريا ومن هناك إلى الحدود السورية اللبنانية. كما أنها قريبة من الحدود السورية الأردنية

لم تكن مدينة دير الزور أفضل حالاً من المدن السورية الأخرى. وبمجرد سيطرة قوات النظام السوري عليها، بدأت الاعتقالات لمن بقوا فيها، وكذلك بدأ الاستيلاء على أملاك السكان انتقامًا منهم. ومع ذلك كان شركاء الحكومة السورية في هذه المنطقة يهدفون إلى تحقيق أهداف أعلى.

سرعان ما أظهرت الميليشيات الإيرانية والميليشيات المرتبطة بإيران أن لديها خططًا ذات طبيعة طائفية، والنتائج أكثر وضوحًا الآن.

ويستمر التغيير الديموغرافي في مدينة دير الزور، العاصمة الإقليمية لمحافظة يشكل المسلمون السنة فيها نسبة 95٪ من السكان.

اتضح الدور الإيراني في الأشهر الأولى بعد أن سيطرت إيران على أجزاء من المنطقة. حاولت الميليشيات الإيرانية الاقتراب من المدنيين المتبقين في المنطقة، وقدمت لهم يد العون لكسب ولاءهم ولدحض أي رواية قد تظهر ضدهم في المستقبل. وشرعوا في تقديم المساعدات لهم من خلال مؤسسات وجمعيات أبرزها منظمة الجهاد والبناء ومنظمة السلام وسط محافظة دير الزور.

تمت إدارة عملية استملاك الأراضي بطريقة يُنظر إليها على أنها مواتية لإيران.

تمكن مسؤول عسكري وأمني في الحرس الثوري الإيراني يدعى الحاج عسكر من شراء عدة عقارات في فترة وجيزة للغاية من خلال سماسرة ومكاتب عقارية، بقيمة تجاوزت 400 مليون ليرة سورية في ذلك الوقت.

ولم تتوقف عمليات الميليشيات المرتبطة بإيران عند شراء العقارات، بل صادرت أيضًا ممتلكات النازحين، كما هو الحال في مدينة البوكمال والميادين والعشارة والموحسن.

في صيف 2020 بدأ النظام السوري في الترويج لعودة المدنيين الذين نزحوا إلى مناطق سيطرة المعارضة أو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وكالعادة، ركز النظام على الجانب الإعلامي لهذه العملية، حيث بث عبر التلفزيون الرسمي صورًا ومقاطع فيديو لمدنيين عادوا إلى قراهم وبلداتهم بعد أن دعاهم النظام السوري للعودة.

اتضح لاحقًا أن معظم العائدين إلى تلك المناطق هم من سكان المدن الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية والذين فروا عندما بدأت العمليات العسكرية في المنطقة.

بعد وقت قصير من انطلاق مؤتمر عام 2020 حول عودة اللاجئين والذي دعت إليه روسيا في العاصمة السورية دمشق، بدأ النظام السوري في الضغط على النازحين للعودة إلى مناطقهم.

كانت الطريقة الأكثر وضوحًا لتحقيق ذلك هي مصادرة ممتلكاتهم وأصولهم بدعوى أنهم “بلا مالك”.

ثم دعت الحكومة إلى بيع هذه العقارات واستثمار الأموال في حسابات خاصة.

فشل النظام السوري إلى حد كبير في إقناع المدنيين بالعودة إلى المناطق الخاضعة لسيطرته وطلب من روسيا المساعدة.

لطالما أرادت روسيا عودة النازحين داخليًا إلى منازلهم لأسباب اقتصادية تتعلق بإعادة الإعمار.

ومع ذلك، وقفت الولايات المتحدة وأوروبا بحزم في الدعوة إلى العودة الطوعية والآمنة للنازحين وتنفيذ قرار الأمم المتحدة رقم 2254.

مع نهاية ما أطلق عليه بالمصالحة الوطنية في مدينة درعا جنوبي سوريا برعاية وضمانات روسية، تحول التركيز بموضوع المصالحة إلى محافظة دير الزور.

لكن هناك، روّج النظام السوري لفكرة بسط سيطرته على مناطق شرق الفرات الخاضعة حاليًا لقوات سوريا الديمقراطية حيث يعيش في هذا الجزء حوالي 70٪ من مجموع سكان المحافظة كلها.

وقد ساعدت القوات الروسية في ذلك بمحاولة تسيير دوريات في الريف الغربي لمنطقة الفرات الشرقية، واستعانت ببعض الشخصيات العشائرية لكسب ود المجتمع المحلي، واستغلتها كوسيط بين قوات النظام والنازحين وكضامنة للاتفاقات بينهما.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الشيخ نواف البشير من قبيلة البكارة قوله: “إنها بمثابة رسالة لكل أبنائنا الذين تم خداعهم”.

ووصف مهنا الفياض شيخ عشيرة البوسرايا عملية المصالحة بـ “الشاملة والنهائية”، داعياً جميع أبناء المحافظة في سوريا وخارجها إلى “اغتنام هذه الفرصة”.

كما وأعلن رائد الغضبان، عضو اللجنة المركزية والأمين العام لحزب البعث، في 24 تشرين الثاني 2021 عن عفو ​​رئاسي من بشار الأسد عن المطلوبين من قبل السلطات والمنشقين عن الجيش خلال الصراع.

يُمنح كل شخص يمر بالمراحل المنصوص عليها “بطاقة مصالحة” تخوله التنقل داخل مناطق البلاد الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

كان النظام السوري قد أعلن في وقت سابق أنه أجرى “تسوية وضع” لجميع الضباط والجنود الذين انشقوا عن جيش النظام السوري، بالإضافة إلى من لم يؤدوا الخدمة العسكرية الإجبارية، وإلى من لم يشاركوا في الصراع المسلح ضد النظام السوري وحلفائه، بما في ذلك الميليشيات المرتبطة بإيران والقوات الروسية. ويتم تسليم من خضعوا لهذه التسوية بعد مثولهم أمام اللجنة وثيقة تؤكد أن عملية “التسوية” قد تمت. ولكن يتم تحذيرهم من السفر خارج المحافظة إلا بعد حصولهم على وثيقة “غير مطلوب” من قبل السلطات، والتي يفترض أن تصدر في غضون 7-10 أيام.

بعد هذه الفترة يكون الشخص حرا في الإقامة في أي منطقة سواء كانت تحت سيطرة النظام أم لا.

عهد صليبي وهو صحفي سوري متخصص في شؤون شرق سوريا وعضو الرابطة السورية لكرامة المواطن، قال عن المصالحات الجارية في دير الزور: “المصالحات في دير الزور هي خدعة روسيا لإضفاء الشرعية على الحكومة”. وأضاف صليبي: “يسعى النظام يومًا بعد يوم إلى إقناع السوريين بالعودة إلى المناطق الواقعة تحت سيطرته، بدعوى أنها ملاذ آمن وحضن دافئ لكل السوريين. وتسعى الحكومة الآن من خلال المصالحات إلى تشجيع أهالي شمال شرق سوريا على العودة إلى مناطق النظام”.

وأشار صليبي إلى أن: “ما تهدف إليه روسيا هو الاستفادة من المعركة التي ستدور في شمال شرق سوريا، والتي ستقودها تركيا، والحصول على أي مكاسب من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية. في الوقت نفسه تتعرض قوات سوريا الديمقراطية للارتباك، وتقترب أحيانًا من الحكومة وتبتعد عنها أحيانًا أخرى. تريد روسيا تحصيل أي مكاسب ممكنة من تلك المعركة، والتي أتوقع أن تكون قصيرة المدى. هدف روسيا هو إضفاء الشرعية على الحكومة مرة أخرى وتشجيع الناس على العودة إلى مناطق سيطرة الحكومة وخلق انطباع بأن الحكومة عادت قوية ومسيطرة. مشروع المصالحة في دير الزور والذي أطلق عليه اسم “مكرمة” يعد خاصًا بدير الزور فقط ولم يشمل باقي المناطق، وبذلك يكون قد عزل المناطق عن بعضها البعض. كما ينص على أن يكون لكل حي مركز مصالحة خاص به. اللافت أن روسيا كانت تسعى للسيطرة على إدلب وأرسلت تعزيزات وشخصيات عسكرية معروفة وحاولت بدء معركة إدلب – لكن فجأة توقفت عملية إدلب وبدأت عملية أخرى باتجاه الشرق، بمعنى آخر تحركت روسيا من شمال غربي سوريا إلى الشرق والشمال الشرقي واستغلت ضعف قوات سوريا الديمقراطية.

الغريب والمثير للدهشة أن القوات الأمريكية شاهدت الرتل الروسي يمر من أمام جنودها دون أن يظهر أي ردة فعل، على الرغم من الحشد والتظاهر ضد مرور القافلة. وبدأت المصالحة مطلع تشرين الثاني، مع 14 تشرين الثاني كأول يوم لاستقبال الراغبين في المشاركة. كان هناك مكان واحد فقط لكل مدينة دير الزور وهو صالة للألعاب الرياضية. كان الهدف الرئيسي مواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وذلك لقربهم ولاستغلال الصعوبات التي يعانون منها. تم فتح معبر واحد فقط وهو معبر الصالحية. في اليوم الثاني بعد بدء عملية المصالحة، عبر 4 أشخاص فقط من منطقة الشحيل إلى بقرص، وتم اعتقالهم جميعًا. وبحسب ما ورد كانت اثنتان منهما امرأتان ولكن كل ما هو معروف أنه تم القبض عليهما وأنهما لم يعبرا لغرض المصالحة […..] كان هذا المعبر هو الطريق الوحيد، وقد أجبرت روسيا كل من مر عبر هذا المعبر على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية للاشتراك في العملية “.

وفي الوقت نفسه، انطلقت دعوات في الريف الغربي عند معبر الصالحية لتظاهرات يوم الجمعة لرفض المصالحة وتوضيح موقف الناس من النظام. وخرجت مظاهرة صباحية لوقف توجه الرتل الروسي إلى مدينة دير الزور. ورشق المتظاهرون القافلة – المكونة من أربع سيارات مدعومة بأربع مروحيات – بالحجارة وأطلقوا النار على المروحيات. ولم تتدخل القوات الأمريكية الموجودة في قاعدة حقل الغاز كونيكو القريبة. في الأيام القليلة الأولى، لم يأت أحد من مناطق قوات سوريا الديمقراطية، لكن قلة منهم جاءت فيما بعد بما في ذلك بعض الشبان. كانت الغالبية من كبار السن الذين غادروا المناطق الحكومية خوفا من القصف العشوائي وليس بسبب أي مشاكل مع الحكومة. استمرت عملية المصالحة 11 يومًا.

وانتشرت صور لأشخاص في مدينة دير الزور يفترض أنهم يشاركون في عملية المصالحة، لكنهم جميعًا أفغان ينتمون إلى ميليشيات مرتبطة بإيران. ولتعزيز المصالحة، استخدم النظام شيوخ العشائر ورجال الدين، وحثت خطبة الجمعة قبل المصالحة الناس على إقناع أقاربهم المقيمين خارج مناطق الحكومة بالعودة للمصالحة. استخدمت الحكومة وكعادتها شيوخ القبائل الذين ليس لديهم سلطة على أحد لإقناع المواطنين بالعودة وإجراء المصالحات، مثل فواز الوكاع، الذي لديه ولدان لاجئان في ألمانيا، حيث يعتقد الناس أنه يجب عليه إقناع ولديه بالعودة قبل أن يقوم بإقناع أي شخص آخر.

وكذلك الشيخ نواف البشير الذي أجرى جولة مروحية برفقة ضباط روس فوق مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية دون أي اعتراض منهم.

في اليوم الأول للمصالحة في مدينة الميادين، حضر رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية صالح محمود يونس ورئيس المخابرات العامة في سوريا اللواء حسام لوقا وفراس العراقية أحد قادة الميليشيات والذي شاعت عنه أقاويل أنه مطلوب لقوات الأمن السورية، فحضوره ذلك اليوم دحض تلك الشائعات.

هدف قوات النظام فتح ثلاث نقاط مصالحة في أهم المناطق وهي مدينة دير الزور والميادين والبوكمال. والذين يرغبون في المشاركة في عملية المصالحة عليهم اختيار المنطقة الأقرب من بين هؤلاء الثلاثة.

الميادين فيها قوات روسية ومليشيات إيرانية وقوات حكومية لكن روسيا تملك القوة الأكبر.

لكن المعضلة الحقيقية تكمن في البوكمال لأنها تحت سيطرة الميليشيات المرتبطة بإيران ومبادرة المصالحة كانت فكرة روجت لها روسيا وعارضتها إيران.

يمكن أن تستمر فترة المصالحة في الميادين عشرة أيام أو أقل قليلاً، وعندها ستضطر روسيا إلى فتح مركز في البوكمال. إذا لم يتم ذلك، فسيظهر تناقضًا بين رغبات روسيا ورغبات إيران في دير الزور أو حتى في جميع أنحاء سوريا.

وفي مقابلة مع الرابطة السورية لكرامة المواطن، أفادت طالبة جامعية في المحافظة سنطلق عليها اسم (خ . م) في موضوع المصالحة والنازحين: “عن أي عودة يتحدثون! ولا يوجد سكان في المحافظة سوى النساء وكبار السن وأفراد المليشيات المحلية الذين ينتظرون جميعًا أقرب فرصة للهروب من هذا الجحيم”. وأضافت السيدة (خ . م) أن معظم الذين ذهبوا إلى صالة الألعاب الرياضية (مقر المصالحات) هم من أفراد الدفاع الوطني، وأنهم ذهبوا لتصويرهم وإثبات أنهم عادوا من شرق الفرات.

وفي مقابلة أخرى مع الرابطة السورية لكرامة المواطن، أفاد شخص سنشير إليه بـ (ذ . ف) وهو متطوع في إحدى الميليشيات المحلية في ريف دير الزور الشرقي: “تم إعلامنا أن علينا التوجه إلى مراكز المصالحة، كل إلى أقرب مركز مصالحة عليه، وفي حالتي (مدينة الميادين)، حيث ركزوا على إظهارنا أمام الكاميرات بأننا مدنيون عائدون من مناطق شرق الفرات، كما تم إخطار العاملين في بعض الدوائر الحكومية المدنية بالحضور لتجنّب العقوبة، وأنهى كلامه لنا بقوله: “أعطني مبلغاً يكفي لي للهروب إلى تركيا، وأعدك بأنني سأهرب اليوم، وليس وحدي فقط، بل بالعشرات أو حتى المئات”.

أضاف الناشط (ز . ع) المقيم في مدينة دير الزور في مقابلته مع الرابطة السورية لكرامة المواطن عندما سألناه عن واقع المصالحات في مدينة دير الزور: “صباح الأحد 14 تشرين الثاني، بدأت حكومة الأسد ما يسمى بالمصالحة الوطنية في صالة الألعاب الرياضية في دير الزور. سمي هذا “مكرمة” بشار الأسد لأهالي دير الزور. كان هناك حشد إعلامي غير مسبوق ودعاية ضخمة من خلال دعوات من شيوخ القبائل الموالين للحكومة. وجاءت العملية بعد تداعيات العملية العسكرية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية. لعب تقارب الروس مع “قسد”، وانتشارهم الكبير في مناطق شرق سوريا الخاضعة لسيطرة “قسد”، دورًا كبيرًا في انتشار عشرات الشائعات عن اقتراب الحكومة من دخول مناطق دير الزور (الجزيرة). انتشرت الشائعات كالنار في الهشيم في المناطق الحكومية، وانتشرت شائعات كثيرة بين الناس في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة حول عبور الحكومة هناك قريبًا، لكن ما حدث لاحقًا وفشل تركيا في الحصول على الضوء الأخضر للعملية حال دون ذلك”.

وأضاف أيضًا أن المرسوم الذي أصدره رئيس الحكومة موجه تحديدا لأهالي دير الزور (الجزيرة) وتم تنسيقه من أجل جذب المزيد من الناس إلى الجزيرة. حاول نواف البشير، وهو أحد شيوخ البكارة، التواصل مع عشرات من وجهاء البكارة في الجزيرة لإقناع أبناء القبيلة وإرسالهم إلى مناطق الحكومة لإجراء المصالحة، وتعهد بأن الحكومة لن تضر بهم، وأن أفراد الميليشيا التابعين له سيهتمون بحمايتهم.

بدأت المصالحة صباح الأحد بحشد صغير من حوالي 60 شخصًا، وجميعهم من كبار السن، نزحوا إلى الجزيرة.

كانت وسائل إعلام نظام الأسد حاضرة. وتم إحضار العشرات من عناصر الدفاع الوطني والأمن العسكري ومليشيات القبائل الموالية للبشير لإلتقاط صور لهم كشباب قادمون من مناطق الجزيرة للمصالحة. تم الكشف عن هذه التمثيلية من قبل عدد من النشطاء. معظم الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو يتبعون في الواقع إلى القوات الحكومة.

ولعل أبرز ما حدث كان عودة خلف الأسعد رئيس المجلس التشريعي السابق لقوات سوريا الديمقراطية وأحد سكان بلدة مراط الذي أقيل من منصبه في الإدارة الذاتية على خلفية قضايا تتعلق بالفساد (اختلاس 5 ملايين ليرة سورية عام 2020) الرجل أساساً لا يشغل أي منصب، بل هو أبرز من عاد من خلال هذه المصالحة، حيث احتفلت به حكومة الأسد وصورت عودته على أنها إنجاز عظيم.

كما أنه كان سابقاً في ديوان الدعوة أثناء سيطرة تنظيم الدولة على شرق سوريا.

ومن بين العائدين عبر المصالحة أيضًا، شكري الجاسر أبو دباح، وهو تاجر مخدرات مشهور في دير الزور من سكان البوكمال، بالإضافة إلى عدد من عناصر داعش السابقين.

على مدى ثلاثة أيام، وثقت القوات الحكومية اعتقال 5 مدنيين في بلدة بقرص أثناء عودتهم – عبر طرق التهريب – من مناطق الجزيرة عبر نهر الفرات حيث كان من بينهم نساء.

اقتادتهم قوات الفرقة الرابعة باتجاه دير الزور رغم بدء المصالحة.

وخلاصة القول، معظم العائدين كانوا من المواطنين المسنين الذين قضوا نوعًا مريرًا من حياة التهجير في منطقة الجزيرة وشمال سوريا.

عاد عدد قليل جدًا من الشباب ومن المطلوبين فعليًا من قبل السلطات، معظمهم معروف أنه من مهربي النفط وتجار المخدرات والمخبرين الذين كانوا بالأساس مع الحكومة وعادوا الآن إلى مناطقهم.

لا يزال أهالي الجزيرة يسخرون من مبادرات المصالحة ولا يزال معظم النازحين في منطقة الشامية يرفضون العودة.

اكتب تعليقاً