القانون رقم 10: رهان الأسد الأخير لتحقيق تغيير ديموغرافي دائم في سوريا

القانون رقم 10

رهان الأسد الأخير لتحقيق تغيير ديموغرافي دائم في سوريا

الكاتب: مصطفى القاسم

 

بعد رحلة صعبة ومحفوفة بالمخاطر دخل أطفالي إلى منزل جديد في بلد غريب، ولا يزالون غير قادرين على التصالح مع فكرة مغادرة وطنهم. لم يتقبلوا أنهم أجبروا على ترك منزلهم ومدرستهم وأقاربهم وأصدقاء طفولتهم وحتى لغتهم! عندما اقترحت عليهم البدء في تعلم اللغة الجديدة نظروا إلي بدهشة: هل سنبقى هنا لفترة طويلة؟ ألن نعود إلى المنزل؟ لم أخبرهم أن جيشنا الذي اقتحم منازلنا بعد أن قصف منطقتنا بلا هوادة بكل أنواع الأسلحة، نهب جميع المنازل قبل أن يحرقها. شاركنا هذا المصير أكثر من نصف السوريين الذين فروا من ديارهم خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من ثماني سنوات. تم طرد أكثر من ستة ملايين سوري إلى الخارج وسبعة ملايين آخرين نزحوا داخلياً.

وفي السنوات التي تلت ذلك منع هذا الجيش وميليشياته المحلية والأجنبية عودة النازحين، بل وهددوهم بالقتل، واعتقلوا وعذبوا وقتلوا من تجرأ على العودة. وكأن هذا لم يكن رادعاً كافياً، فتحول نظام الأسد إلى القانون كسلاح ضد النازحين. حيث أصدرت حكومته العديد من القوانين الهادفة إلى منع عودة النازحين واللاجئين، ومن أشهرها القانون رقم 10 لسنة 2018.

تحت ستار إعادة إعمار المناطق التي دمرت في الحرب، يجرد القانون رقم 10 بشكل أساسي الغالبية العظمى من النازحين من الملكية وذلك بسبب العقبات الإدارية والقانونية التي يفرضها على عملية “إعادة تنظيم” الممتلكات الخاصة.

لقد تابعت الانتقادات الدولية للقانون رقم 10 ولاحظت أن الكثير منه لم يأخذ في الاعتبار السياق الذي تصدر فيه سلطات الأسد قوانينها وأنظمتها. جوهر هذه القوانين هو سوريا التي يريد الأسد رؤيتها بمجرد وقف إراقة الدماء.

لقد قام الأسد بمغامرة كبيرة في التعامل مع انتفاضة الشعب السوري. تضمنت استراتيجيته إطلاق سراح الأصوليين الدينيين الذين كانوا يقضون فترات سجن طويلة. في هذا الجهد تعاون مع كل من إيران ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي – الذي أطلق بدوره سراح الأصوليين من السجون العراقية. لقد خططوا بشكل مشترك لمرحلة جديدة من الصراع – حرب حاسمة مع الجماعات “التكفيرية” التي ساهم الأسد بشكل مباشر في إنشائها. سمحت رواية الأسد “حكومة شرعية تقاتل الإرهابيين الإسلاميين” باستعادة بعض التعاطف الدولي والدعم، الأمر الذي سمح بدوره لإيران وروسيا بتطبيق نموذج غروزني لسياسة الأرض المحروقة ضد الأشخاص الذين انتفضوا ضد نظام الأسد.

في مقامرته لم يتردد الأسد في مخالفة القوانين الدولية. حيث استخدم القصف المدفعي الثقيل والقصف الجوي والبراميل المتفجرة وحتى الأسلحة الكيميائية لاستهداف وتشريد غالبية الناس والاقتراب من تحقيق ما أسماه لاحقاً “المجتمع الأكثر تجانساً” – وهو تعبير نازي بحت.

للنجاح في خطته لمنع الغالبية العظمى من النازحين السوريين من العودة أصدر الأسد القانون رقم 10.

تم تصميم هذا القانون بحيث تكمن العقبة الرئيسية أمام العودة في القدرة على تجريد النازحين واللاجئين من الممتلكات أو الأراضي التي يمكنهم العودة إليها. حتى لو كانوا لا يزالون يمتلكون وثائق ملكية ممتلكاتهم، حيث يضمن القانون 10 أنهم لا يستطيعون الترميم أو إعادة البناء في المناطق المخصصة لـ “إعادة التنظيم”.
بشكل أساسي تضمن الطبيعة المانعة للقانون منع السوريين من إعادة إعمار أو ترميم منازلهم ما لم يتم الحصول على إذن بذلك من السلطات المختصة. نفس الجهات المختصة التي أصدرت قرارا “بإعادة تنظيم” المنطقة والذي يلغي حق أصحاب الحق في البيع والشراء والرهن والحصول على تصاريح البناء والترميم.

يبدأ تنفيذ القانون بإصدار منطقة تنظيمية جديدة تغطي مناطق تنظيمية سابقة. في المرحلة التالية يجب على المالكين تقديم اعتراضاتهم، ويفترض أن تكون في غضون شهر من صدور القانون 10، وبعد ذلك تم تعديل الفترة إلى عام واحد من خلال المرسوم التشريعي رقم 42 لعام 2018. ولكن يجب على المالك أولاً أن يجرؤ على المثول أمام الجهات المختصة والحصول على الموافقات الأمنية أو إرسال أحد الأقارب للقيام بهذه المغامرة. وبغض النظر عن أن الاقتراب من الأجهزة الأمنية للحصول على مثل هذه الموافقات ينطوي على خطر حقيقي قد يودي بحياة المالك، فالحقيقة أنه في معظم المناطق التي نزح منها السكان لا يُسمح بالعودة لها، وأن معظم الناس ليس لديهم أقارب هناك ليتصرفوا نيابة عنهم.

من المرجح أن يكتشف أصحاب العقارات الذين تركز آمالهم على “التمتع بحياة آمنة مرة أخرى في سوريا” أن ممتلكاتهم قد ضاعت أو تقلصت بشكل كبير وأنهم لا يستطيعون استعادتها. سيكتشفون أن الوضع في سوريا قد تغير بشكل جذري لصالح النظام وداعميه وأنه في ظل مثل هذا الإطار القانوني التمييزي فإن عودة عدد كبير من السوريين شبه مستحيلة. في سوريا في عهد الأسد، لم تعد مهمة القوانين والأنظمة تنظيم المجتمع، بل تخريبه. حيث يقوم النظام على حجة فاسدة من صنعه “الفساد نظام حياة”.
إذا كانت الغالبية العظمى من النازحين ستتاح لهم فرصة العودة فسيتعين تغيير هذا الإطار التشريعي. لقد راهن الأسد على ذلك، والسؤال هو ما إذا كانت القوى المهتمة برؤية عودة اللاجئين ستتراجع أمام هذه التشريعات.