عن الرابطة

الهيكل التنظيمي

الهيكل التنظيمي للرابطة خفيف، مرن وعضوي مدفوع باتجاه بناء الشرعية وحشد تجمعات النازحين، وتأدية دور المناصرة بفعالية. في حين أن الهيكل قد يساعد على الدفع من أجل رؤية وسردية موحدتين للرابطة بأكملها، إلا أنها تعترف بخصوصية كل محافظة ومنطقة في سوريا، وتوفر المساحة والآلية لجعل هوية وتراث كل منطقة في سوريا يتألق ويساهم في بناء شرعية حقيقية من القاعدة إلى القمة لدعم هدف وطني.

الركائز الأساسية للرابطة:

الهيئة المحلية: هي تجمع لعدد من الشخصيات الاجتماعية الأكثر تأثيراً في المحافظة والتي تستوفي المعايير الشخصية للرابطة:

  • تاريخ متميز من مناصرة وتأييد قيم الحقوق المدنية.
  • سيرة وسمعة ناصعة في مجتمعاتهم.
  • عدم وجود أي اتهام أو سمعة لهم بالفساد.
  • التأثير في مجتمعاتهم.
  • التميُّز في مجالاتهم المهنية.

” الهيئة المحلية ” هو الوحدة الأساسية داخل الرابطة التي تعمل على بناء الشرعية، وتعمل على نشر الرؤية والسردية للرابطة، وهي تعتبر منتدى مفتوح للنقاش واتخاذ القرارات التي تؤثر على مسار عمل الرابطة.

الأمناء المحليون: هم أعضاء من “الهيئة المحلية” يتم انتخابهم من قبل باقي أعضاء الهيئة لوضع الاستراتيجيات وتولي قيادة الجهود والنشاطات لتنفيذ تلك الاستراتيجيات، بالإضافة إلى تمثيل الرابطة عند الحاجة، وهم دائمًا على تشاور مع أعضاء “الهيئة المحلية”. عمل الأمناء هو عمل تطوعي.

مجلس الأمناء العام: يتكون “مجلس الأمناء ” من عدد محدد من “الأمناء المحليين” من كل محافظة (حالياً إثنين من كل محافظة). يتم انتخابهم من قبل باقي أعضاء  الهيئة المحلية. “مجلس الأمناء ” مسؤول عن وضع الاستراتيجية العامة للرابطة ومراقبة تنفيذها. “المجلس” مسؤول أيضاً عن عملية صنع القرار في الرابطة بالتشاور مع “الهيئات المحلية”. إن أعضاء “مجلس الامناء” موكلين بتمثيل الرابطة رسمياً.

فريق إدارة البرامج: هو الفريق التقني الذي يعمل داخل الرابطة. حيث يتضمن الوحدات والمسارات التالية:

  • وحدة التواصل.
  • الوحدة القانونية.
  • وحدة جمع وتحليل المعلومات.
  • مسار الشراكات.
  • المسار الشبابي

فرق المناصرة الإقليمية والدولية: فرق المناصرة المتخصصة المكونة من أعضاء الرابطة في الدول المضيفة. وبدعم من “فريق إدارة البرنامج” وبقية الرابطة، تقوم هذه الفرق بتنفيذ استراتيجية المناصرة المصممة بشكل فردي لكل بلد بالإضافة للمنظمات الدولية.