الغضب العالمي على روسيا يتصاعد، بينما بدأه السوريون قبل سنوات

الغضب العالمي على روسيا يتصاعد، بينما بدأه السوريون قبل سنوات

زكريا زكريا

 

بينما ينظر العالم بقلق ورعب شديدين لنشوب أكبر صراع في القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، يشعر السوريون في الغالب بالتعب، ويتساءل البعض عما كان يجب أن يحدث للحصول على نفس الاهتمام لعمليات القتل وانتهاكات حقوق الإنسان التي كانت بمثابة ميدان تدريب للمعتدين وتجريب أسلحتهم.

الآن الحدود مفتوحة، والغرب يقف بحالة شبه إجماع ضد الحرب والأسلحة ترسل لأوكرانيا.

أعلن الاتحاد الأوروبي في 24 شباط، وبعد وقت قصير من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا إنه “سيحاسب الكرملين” على الهجوم “غير المبرر” على أوكرانيا، وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين: “في هذه الأوقات المظلمة، نتضامن مع أوكرانيا ومع النساء والرجال والأطفال الأبرياء وهم يواجهون هذا الهجوم غير المبرر، ونخشى على حياتهم”.

الحرب الإعلامية الروسية في ذروتها أيضاً، وبدلاً من أن يجادل المثقفون بأن روسيا اليوم وسبتونيك قد يكون لهما ميزة فقط، فقد تم حظرهما لكونهما جزءاً من “آلة الإعلام” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

لكن السوريين عرفوا ذلك منذ زمن بعيد. إنهم يتذكرون الأكاذيب وحملات التضليل الممنهجة ضد فرق الإنقاذ في الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”.

الثورة في سوريا كانت ضد دكتاتورية فهي شأن داخلي، وليست اعتداءً “خارجياً” بالتالي. بينما أوكرانيا استقلت عن روسيا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي قبل حوالي 30 عاماً – ومع ذلك لا تزال روسيا تعتبرها جزءاً من أراضيها، حيث أعلنت أوكرانيا سيادتها في 16 يوليو 1990 ثم الاستقلال في العام التالي، وهي الخطوة التي تم تأكيدها في استفتاء بعد بضعة أشهر.

اختبرت روسيا أكثر من 300 نوع من الأسلحة في سوريا، ولديها أيضاً قوات شبه عسكرية روسية خاصة هناك، وأصبحت روسيا في عهد بوتين مسؤولةً عن قصف المدارس والمستشفيات والمناطق السكنية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا، والتي قوبلت باحتجاج لكن دون تحرك حقيقي على أرض الواقع.

ذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش في عام 2020 أن: “عشرات الضربات الجوية والبرية غير القانونية على مستشفيات ومدارس وأسواق من نيسان/أبريل 2019 إلى آذار/مارس 2020 قتلت مئات المدنيين. وأضرت الهجمات بشكل خطير بالحق في الصحة والتعليم والغذاء والماء والمأوى، مما أدى إلى نزوح جماعي”، وأضافت: “انتهك التحالف السوري الروسي مراراً وتكراراً قوانين الحرب ضد 3 ملايين مدني هناك، نزح الكثير منهم بسبب القتال في أماكن أخرى من البلاد. ويذكر 10 مسؤولين مدنيين وعسكريين سوريين وروس كبار قد يكونون متورطين في جرائم حرب على أساس مسؤولية القيادة: كانوا يعرفون أو كان ينبغي أن يعرفوا الانتهاكات ولم يتخذوا أي خطوات فعالة لوقفها أو معاقبة المسؤولين عنها “.

والآن تستولي روسيا على المزيد من المنشآت النووية على تلك الأراضي الأوروبية. بينما يعتقد الغرب أنه يمكن ببساطة أن ينظر إلى الجهة الأخرى من حيث قتل الناس وتعذيبهم في أماكن أخرى، ويشعر السوريون أن الغرب فيما يتعلق بسوريا “كان على علم أو كان ينبغي أن يعرف الانتهاكات ولم يتخذ خطوات فعالة لوقفها أو معاقبة المسؤولين عنها”.

تم تجاهل الحقيقة بأن الإفلات من العقاب يؤدي إلى المزيد من نفس الشيء: لكن هذه المرة، ليس العرب هم من يقتلون العرب، إنهم البيض يقتلون البيض في بلد كان يُنظر إليه قبل أسابيع قليلة فقط على أنه وجهة سياحية رائعة بها النوادي الليلية والقادة الشباب والموارد الطبيعية والأهم من ذلك؛ الأمل.

الآن ينظر السوريون ويريدون أن يحصل الآخرون على الأمل الذي حُرموا منه على مر السنين. حرب تدار بالاستنزاف والكذب وترهيب المدنيين. لكنهم يخشون أن يكون الوقت قد فات.

إذا كان للعدوان الروسي أن يتم التصدي له بنجاح في أوكرانيا، فيجب أيضاً معالجته حيث بدأ – في سوريا. بدون ذلك، إنها مجرد مسألة وقت ومكان، قبل أن يحلّ في مكان آخر.

اكتب تعليقاً